منتديات نور حياتك

إن الناظر في هذه المنتدى سيجد أن الشموع التي أشعلناها موزعة على مجالات عديدة, لكن يجمع بينها استهداف الارتقاء بشخصيات إخواني وأخواتي في العالم العربي, وتقديم العون لهم على سلوك مسالك الرشاد, والتفوق في كل مجلات الحياة .


    هوامش على دفتر غزة

    شاطر
    avatar
    Your life
    المدير العام على منتديات نور حياتك

    عدد الرسائل : 981
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 101
    تاريخ التسجيل : 15/01/2009

    هوامش على دفتر غزة

    مُساهمة من طرف Your life في الخميس فبراير 26, 2009 3:13 am

    [justify][font='Traditional Arabic'][b]تعددت أهداف الحرب الصهيونية على قطاع غزة.[/b][/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic'] - ومن أهم تلك الأهداف؛ كسب الجبهة الداخلية في الانتخابات الإسرائيلية, عن طريق نصر ملفق في غزة للقائد المهزوم في حرب لبنان الأخيرة, وإعادة الاعتبار لقوة الردع التي يمكن لفها ومن ثم نشرها من جديد أمام الناخب الإسرائيلي.[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']ولا شك أن الجانب الإعلامي عندهم نجح في إيهام المواطن الصهيوني بالنجاح في مشروعه في غزة ومع ذلك فمزاج المواطن الصهيوني قابل للتغيير، وصناديق الاقتراع هي التي ستحسم النتيجة؛ لكن الكيان الصهيوني على الصعيد العالمي مُني بخسائر فادحة أضرت بسمعته وبمن يسانده, من مقاطعة وتوبيخ أوربي وتجميد مباحثات الشراكة, وخسارة حلفائها ومواقفها السياسية, مع إدانة شعبية عالمية تطالب بمحاكمة قادة إسرائيل, وفي ذات الوقت ارتفعت شعبية المقاومة العالمية, وظهرت شفافيتهم وانقلبت المعادلة لصالحهم.[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']- ومن ضمن هذه الأهداف -والتي لم يخرج الصهاينة بسواها- هو قتل الأطفال والنساء, وذبح الشيوخ والعجزة, والانتقام من المدنيين العزل, وهدم البيوت على ساكنيها, وقصف واستهداف المساجد والمدارس والمؤسسات الإغاثية والمدنية, في مجزرة وصل عدد الشهداء بها قرابة( 1300 ) شهيداً، عدد الأطفال منهم (410) طفلاً , والذين فروا من مساكنهم ولجؤوا إلى المدارس التابعة للأمم المتحدة 40 ألفاً، واستهدفت نيران العدو الصهيوني في غاراتها الجوية والبرية والبحرية قرابة (4000) موقعاً في غزة من بينها المباني والمستشفيات ، وقد صدرت (الفتاوى) المدبجة من الحاخامات والمرجعيات بمشروعية ذلك..![/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']ورغم القتل والذبح والشهداء فقد كشف تقرير أممي عن ولادة (3570) طفلاً في قطاع غزة منذ بداية العدوان مقابل (1300) شهيد ( [b]وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ[/b] ) [القصص/68]، وهذه الأرقام هي مشاريع قادمة للبناء والتعمير والتنمية وللمقاومة والجهاد, إذا بقي هذا الكيان كما هو. [/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']- ومن الأهداف المعلنة؛ منع إطلاق الصواريخ على إسرائيل, ورغم تكثيف الضربات الجوية والدبابات إلا أن صواريخ المقاومة لم تقف, بل زاد عددها إلى أربعين صاروخاً يومياً, مع زيادة مدى القصف؛ مما كان سبباً في حصار قرابة مليوني يهودي في منطقة القصف, وشل الحركة الاقتصادية, وإصابة أهداف حيوية في إسرائيل.[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']- ومن ضمن الأهداف كسر حماس وإنهاء المقاومة, ولم تخرج المقاومة بفصائلها من الحرب إلا قوية فتية, لقد أضعفت الحرب السلطة وعززت المقاومة بشكل كبير, ليس داخل غزة فحسب، أو فلسطين فحسب؛ بل في العالم الإسلامي والعالم كله. وكان وقف النار من جانب واحد فقط, وعلى مدى الثلاثة الأسابيع ما فتئت الأهداف المعلنة لإسرائيل تتهاوى وتتضاءل؛ من كسر حماس أو سحقها, إلى منع إطلاق الصواريخ, إلى الحد من إطلاقها, إلى إضعاف المقاومة , ثم آل الأمر إلى الانسحاب..[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic'] وأعتقد أن الحرب رسخت وجود حماس وفصائل المقاومة محلياً وإقليمياً ودولياً.[/font][/justify]
    [justify] [/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']- [font='Traditional Arabic']مخرجات الحرب الصهيونية في غزة تؤذن بهدنة قد تطول, وهذا يصب في مصلحة الفلسطينيين والمقاومة خاصة, ما لم تقع مفاجآت غير محسوبة، والشعوب قامت بدور كبير, وأدت كثيراً مما عليها في تحقيق مفهوم النصرة والأخوة والبنيان المرصوص والجسد الواحد, وعليها أن تحافظ على هذه الروح أفراداً وجماعات وشعوباً ..[/font][/justify]
    [justify][b][color=navy][font='Traditional Arabic']وثمة أمور ينبغي مراعاتها:[/font][/color][/b][/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']أولاً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] أن نعي بأن المقاومة بجميع فصائلها المتنوعة هي لصالح الأمة العربية والإسلامية, وهي قوة ممانعة, وورقة ضغط لصالح المفاوض, وكسر المقاومة كسر لدول الطوق بل للأمة؛ ولذا فالعقلاء كلهم مطالبون بدعم المقاومة بكل قوة وجسارة ؛ سواء ذهبوا للحرب أو للسلام![/font][/justify]
    [justify] [/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']ثانياً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] علينا محاولة إظهار القضية ببساطتها وعفويتها ومصداقيتها التي تخاطب كل ضمير عربي ومسلم, بل كل إنسان حر, وأن ثمت شعباً تعرض للخسف والقصف والحصار والدمار, ومصادرة أبسط حقوقه في الطعام والشراب، وثمت قوة غاشمة ظالمة متغطرسة لا تقيم وزناً لحقوق الإنسان, بل هي مجرد شهوة للدمار والقتل ,لا تجيد إلا لغة الحرب ولا تعرف إلا الإبادة.[/font][/justify]
    [justify] [/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']ثالثاً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] الحذر من مغبة توظيف العدوان على غزة لصالح طرف على آخر, أو فصيل أو مشروع عربي أو إقليمي, أو أن تكون قضيتنا تصفية حسابات أو انتماءات خاصة, وآن الأوان أن نقف مع الفلسطيني الأعزل ضد الصهيوني الغادر القاتل, وأن ندرك أن إلقاء اللائمة على بعض الفصائل الفلسطينية هو إعادة إنتاج للخطاب الصهيوني ذاته.[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic'] وقد بات جلياً أن الوصول إلى تل أبيب لم يعد يتوقف على المرور بأي من العواصم العربية أو الإسلامية؛ ولذا فإننا بحاجة إلى مساندة الشعب الفلسطيني في ميدانه وإمداده بالغذاء والدواء والكساء على كافة الصُّعد والإمكانات, وأن نوظف هذا القدر المتفق عليه عربياً وإسلامياً , بدلاً من الشعارات والحديث حول المختلف فيه.[/font][/justify]
    [justify] [/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']رابعاً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] التركيز على أهمية التواصل بين الأسر العربية والإسلامية وبين الأسر الفلسطينية والغزاوية خاصة, وتحويلها إلى صداقة وتكافل وتأثير متبادل تحقيقاً لمبدأ ([b]وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ[/b]) [التوبة/71][/font][/justify]
    [justify] [/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']خامساً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] نبذ التباين السياسي وتجاوزه في المرحلة القادمة , والذي أدى إلى تفاوت في المواقف واختلاف على ما يجب القيام به، ولعل أسوأ ما يخشى هو أن ينعكس على الوضع الفلسطيني تأزيماً وتعميقاً لطريق اللاعودة في هذا الشرخ..[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic'] وينبغي الحذر من الأبواق الإعلامية التي إن أحسنا بها الظن فهي تمارس غباء مطبقاً , وإن أسأنا بها الظن فهي أكثر من ذلك, حيث تحاول إعاقة إعمار غزة بحجة بأنه يساهم في الانشطار الفلسطيني.[/font][/justify]
    [justify] [/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']سادساً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] فتح أبواب التبرع لإعمار غزة وضخ المليارات لمشاريعهم وإعادة البنية التحتية وهذا أقل ما يمكن أن نكافئهم به على صمودهم واستبسالهم.[/font][/justify]
    [justify][font='Traditional Arabic']إن ملياراً ونصف المليار لغزة تعني ألف دولار مقطوعة لكل فرد, وهذا يمكن أن يكون مرتباً عادياً في عديد من بلادنا الغنية بل والمتوسطة, بينما هو بمثابة أعطية مقطوعة.. نعم ! هو للإعمار , ولكن عشرة أضعاف هذا المبلغ لا تكفي لإعمار غزة وإصلاح وضعها, مع اعتبار أنه يجب أن يمتد الإصلاح إلى الضفة أيضاً، فالأوضاع الإنسانية هناك مأساوية, ولا ينبغي أن تستمر دون معالجة.. وعلى الذين فشلوا في مواجهة إسرائيل في حربها بحجة أو بأخرى أن ينجحوا في مواجهة الفقر والمرض والعوز الذي يلف الفرد الفلسطيني؛ فهم أهل وجيران والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم) الطبراني والبزار والحاكم وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي.[/font][/justify]
    [justify][b][/b] [/justify]
    [justify][b][font='Traditional Arabic']سابعاً:[/font][/b][font='Traditional Arabic'] علينا أن نستمر في البحث عن بدائل أخرى من القوى العالمية الفاعلة والمؤثرة بدلاً من أمريكا الداعمة للصهاينة وهذا من شأنه أن يجعلنا أكثر نجاحاً في إدارة معاركنا, وتحقيق مصالحنا, وصد أعدائناً وصناعة مستقبلنا, بدلاً من الدوران في ذات النقطة التي كنا فيها منذ عصر ما بعد الاستعمار، على أن هذا لا يعني تقويض الجهود الساعية إلى تغيير السياسة الأمريكية، وفي خطاب أوباما إشارات إيجابية إذا كُتب لها الاستمرار.[/font][/justify]
    [/font]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 7:12 am