منتديات نور حياتك

إن الناظر في هذه المنتدى سيجد أن الشموع التي أشعلناها موزعة على مجالات عديدة, لكن يجمع بينها استهداف الارتقاء بشخصيات إخواني وأخواتي في العالم العربي, وتقديم العون لهم على سلوك مسالك الرشاد, والتفوق في كل مجلات الحياة .


    أنا وغزة خارج السرب، قصيدة ل(د. عمر هزاع)

    شاطر
    avatar
    Your life
    المدير العام على منتديات نور حياتك

    عدد الرسائل : 981
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 101
    تاريخ التسجيل : 15/01/2009

    أنا وغزة خارج السرب، قصيدة ل(د. عمر هزاع)

    مُساهمة من طرف Your life في الجمعة يناير 16, 2009 10:22 pm

    أنا و غزة خارج السرب ..


    ...




    يـا لَائِمِـيَّ ؛ الشِّعـرُ أَرهَقَنِـي سُـدَى
    أَسقِيهِ مِـنْ رُوحِـي فَيَسقِينِـي الـرَّدَى
    ما عُدتُ أَدرِي هَـلْ أَنـا المَولُـودُ فِـي
    عَصرِ الجُنُـونِ ؟ أَمِ الجُنُـونُ تَمَـرَّدا ؟
    رُغمًـا أَرانِـي خـارِجَ السِّـربِ الَّـذِي
    بِهَـوانِ أَشـبـاهِ القَـوافِـي أَنـشَـدا
    أَأَنا ابنُ هَـذا الوَقـتِ ؟ لَسـتُ أَظُنُّنِـي
    إِلَّا غَـرِيـبًـا بِالـهُـمُـومِ تَـفَــرَّدا
    ما صُغتُ شِعـرًا مِـنْ زَبَرجِـدِ أَحرُفِـي
    إِلَّا وَ جـارَ عَلَـيـهِ غِــرٌّ فاعـتَـدَى
    الجاهِـلُـونَ الخائِـنُـونَ بِحِـقـدِهِـمْ
    جِرُّوا لِشعِري - لَا أَبـا لَهُـمُ - المِـدَى
    ( مُتَطَرِّفٌ ! ) قالُوا , فَقُلتُ : ( وَ هَلْ تُرَى
    أَسمُـو إِذا بِالشِّعـرِ جِئـتُ مُقَـلِّـدا ؟ )
    ( وَ مُثَوَّرُ الإِحساسِ ! ) , ( تَبًّا هَلْ عَسَى
    يَرقَـى القَصِيـدُ إِذا الشُّعُـورُ تَبَـلَّـدا ؟
    سُحـقًـا ؛ وَ أَيَّ جَـرِيـرَةٍ قارَفتُـهـا
    إِنْ بِـتُّ بَيـنَ القافِـيـاتِ مُسَـهَّـدا ؟
    إِنْ قُلتُ مـا عَجِـزُوا عَـنِ استِدراكِـهِ ؟
    فَجَنَحتُ عَنْ قَصـدِ الخَيـالَ مُجِـدِّدا ! )
    بِلَآلِـئِ الغَـزَلِ اتُّهِمـتُ ! وَ لَــمْ أَزَلْ
    أُنشُـودَةً لِلعشِـقِ فِـي ثَغـرِ الـمَـدَى
    بِمَواجِـعِ الفَقـدِ التِـي ذَرَفَــتْ بِـهـا
    عَيـنُ الرِّثـاءِ الدَّمـعَ قَهـرًا أَسـوَدا !
    بِمُعَلَّقـاتِ الفَخـرِ ! كَـيـفَ يَلُومُـنِـي
    مَنْ عَاشَ فِـي قَيـدِ الهَـوانِ مُـزَرَّدا ؟
    بِنَيـازِكِ الهَجـوِ التِـي لَـو أَمـطَـرَتْ
    شُهُبًا عَلَـى غَـدرِ الخُصُـومِ ؛ تَبَـدَّدا !
    بِهَـوَى العُرُوبَـةِ !! لَا وَ رَبِّ عَقِيدَتِـي
    لَـنْ أَرحَـمَ الشُّـذَّاذَ أَذنــابَ الـعِـدا
    فَلَئِـنْ رَضِيـتُ بِعَذلِهـمْ بِـالأَمـسِ ؛ لَا
    وَ اللَّـهِ ؛ لَا أَرضَـى مَلامَتَهُـمْ غَــدا
    فَاليَـومَ ؛ غَــزَّةُ تَستَـبِـدُّ بِمُهجَـتِـي
    أَنَّاتُهـا , حَـتَّـى جَـفَـوتُ المَـرقَـدا
    وَ الشِّعرُ يَعصِفُ بِي ؛ وَ يُضرِمُ فِي دَمِـي
    حُرَقًا , وَ يَجـأَرُ فِـي الضُّلُـوعِ مُنَـدِّدا
    وَ أَرَى خَناجِرَهُـمْ تُـطـارِدُ أَحـرُفِـي
    وَ الرُّمـحَ يَمتَشِـقُ الوَعِـيـدَ مُـهَـدِّدا
    عَـرَبُ الخِيـانَـةِ دِينُـهُـمْ كَوُلَاتِـهِـمْ
    كُفـرٌ ؛ وَ تَدلِيـسٌ ؛ وَ طَمـسٌ لِلهُـدَى
    النَّـاسُ فِـي شَتَّـى البِقـاعِ تَفَـجَّـرَتْ
    غَضَبًـا , وَ رَفضًـا بِالقِصـاصِ تَوَعَّـدا
    وَ بَنُـو العُرُوبَـةِ فِـي جَلابِيـبِ الخِنـا
    لَا صَوتَ يَنطِـقُ بِالحَقِيقَـةِ , لَا صَـدَى
    لِلَّـهِ مـا هَــذا الـزَّمـانُ ؟ مُقَـنَّـعٌ
    خُبثُ الوُجُـوهِ ! وَ مُؤمِـنٌ إِمَّـا بَـدا !
    عَيـنٌ عَلَـى جُـرحٍ بِـغَـزَّةَ تَـدَّعِـي
    دَمعًـا , وَ سَيـفٌ فِـي الظَّـلامِ تَجَـرَّدا
    عَجَبِـي لَـهُ ضِــدَّ الـغُـزاةِ مُغَـمَّـدٌ
    وَ لِطَعـنِ ظَهـرِي كَـمْ يَلُـوحُ مُهَنَّـدا
    عَضَبُـوا بِـهِ مَتـنَ الإِخـاءِ مَخـافَـةً
    مِـنْ حاكِـمٍ فَـوقَ الـرَّعـاعِ تَسَـيَّـدا
    وَ اللَّهِ ؛ لَـولَا اللَّـهُ ؛ قُلـتُ : ( بِأَنَّهُـمْ
    رَفَعُوا لَهُ نُصُـبَ الخُلُـودِ ؛ لِيُعبَـدا ! )
    مَشلُـولَـةٌ كُــلُّ الـحُـرُوفِ لِغَـيـرِهِ
    وَ لِأَجلِـهِ تَـلُّـوا القَصـائِـدَ خُــرَّدا
    مَغلُولَـةٌ يَـدُ شِعرِهِـمْ عَــنْ غَــزَّةٍ
    وَ لِعِـزَّةِ السُّلطـانِ كَـمْ مَــدُّوا يَــدا
    إِنِّـي عَبَـدتُ اللَّـهَ خَالِـقَ مــا أَرَى
    وَ قَفُـوتُ فِـي خَيـرِ الفِعـالِ مُحَـمَّـدا
    آمَنـتُ بِالـحَـقِّ المُبِـيـنِ , وَ أَنَّــهُ
    مَنْ لَـمْ يَمُـتْ بِالطَّعـنِ مـاتَ مُمَـدَّدا
    هَلْ تَدرَؤُونَ المَوتَ ؟ هاتُـوا دِرعَكُـمْ !
    أَيـنَ الـذِي قَـدْ خِلتُمُـوهُ المُنـجِـدا ؟
    رُدُّوا عَــنِ الحُـكَّـامِ ثَــورَةَ أُمَّــةٍ
    وَ غَـدًا أَمـامَ اللَّـهِ خِــرُّوا سُـجَّـدا
    قُولُوا لَـهُ : ( كُنَّـا نَخـافُ مَلِيكَنـا ! )
    عَنَتِ الوُجُوهُ فَمَـنْ يُطِيـقُ المَشهَـدا ؟

    د. عمر هزاع

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 18, 2018 7:56 am