منتديات نور حياتك

إن الناظر في هذه المنتدى سيجد أن الشموع التي أشعلناها موزعة على مجالات عديدة, لكن يجمع بينها استهداف الارتقاء بشخصيات إخواني وأخواتي في العالم العربي, وتقديم العون لهم على سلوك مسالك الرشاد, والتفوق في كل مجلات الحياة .


    رسالة مفتوحة من مواطن خادم ... إلى مواطن مخدوم! 1/3

    شاطر
    avatar
    Your life
    المدير العام على منتديات نور حياتك

    عدد الرسائل : 981
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 101
    تاريخ التسجيل : 15/01/2009

    رسالة مفتوحة من مواطن خادم ... إلى مواطن مخدوم! 1/3

    مُساهمة من طرف Your life في الخميس مارس 12, 2009 4:09 pm

    [url=http://www.alarabiya.net/writers/writer.php?content_id=67907]د. غازي القصيبي[/url]
    سيدي المواطن مساعد الخميس!
    سيّدي هنا ليست من باب السخرية، لا سمح الله، ولا هي من باب الألاعيب اللفظية، لا قدر الله، ولكنها تمثل حقيقة آمنت بها منذ أن قررت أن أدخل سلك الخدمة المدنية - في تلك اللحظة أصبحت خادماً وأصبح كل مواطن أتعامل معه مخدوماً - وسوف أظل حتى تقاعدي (الذي أرجو ألا يتأخر كثيراً).
    [table border=0][tr][td]
    [url=http://life.iowoi.org/][/url]
    أشكرك على تعليقك المؤدب على مقابلتي المطولة في «الجزيرة» الغراء، وأشكرك لأنك، فضلاً وكرماً، لم تُشر إلى اسمي واعتبرتني، فضلاً وكرماً، من رموز الثقافة، وهذا شرف لا أدعيه - والحكم على خادم مدني لا علاقة له بأي إنجازات أخرى - حقيقية أو متوهمة! وبعد يا سيّدي علقت على المقابلة وكان فحوى مقالتك، إن جاز لي أن ألخصها، أن الناس (كل الناس، معظم الناس) تشعر بالتناقض بين ما أقوله وما أفعله، وتشعر بالإحباط، لأنه لا يزال هناك شباب يبحثون عن عمل، وشباب يتقاضون أجوراً متدنية، ويفصلون فصلاً تعسفياً، وسفّهت القول الذي يذهب إلى أن التوسع في الاستقدام مرجعه عدم تأهيل الشباب، وأحسب أن السطر الأخير كما يقول التعبير الغربي - هو باختصار لقد خاب أملنا فيك!

    حسناًً! قبل أن أحدث المواطن الكاتب عن هموم الوزير المواطن أوّد أن أمّر على ما قلته، يا سيدي، نقطة نقطة حتى يكون النقاش على بينة، وحتى لا يكون الرد حواراً بين الصّم.

    • قلت يا سيّدي:
    «ما زلنا حتى اللحظة نعاني من مراجعة أي دائرة من دوائره المسؤول عنها»، والإدارات التي يشير إليها هي مكاتب العمل و95 في المئة من روادها يذهبون للحصول على تأشيرات، وأقل من 5 في المئة يبحثون عن العمل - أفترض، إذاً، أن شكواك، يا سيدي، مرجعها عدم كفاءة المكاتب في إنتاج تأشيرات الاستقدام، أليس كذلك؟! والمطلوب رفع كفاءتها الاستقدامية، أليس كذلك؟!

    • وقلت يا سيّدي:
    «ثمة فجوة كبيرة شاسعة بين ما يقوله في وسائل الإعلام بمختلف قنواتها وبين ما هو حقيقي على أرض الواقع»، وهنا، يا سيدي، استميحك عذراً إذ أقول إن هذا التعليق أبعد ما يكون من الصحة، فكل تصريحاتي عن البطالة والاستقدام والتأهيل والمؤهلين تستند إلى الإحصاءات الدقيقة التي تصدر بصفة دورية من مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات، وأنا أكررها بشكل دوري، وربما مملّ، حتى لا يأتي من يتهمني بأنني أتجاهل الواقع، ومع ذلك، يا سيدي، سمحت لنفسك أن توجه تهمة ظالمة كهذه لي - وأنا أكره استخدام كلمات التحدي، فلا أقول يا سيدي أتحداك، ولكني أرجوك أن تأتي بجملة واحدة من الحديث الطويل تبتعد عن الحقيقة - وأظن أن من حقي لو عجزت عن الحصول عليها أن تتكرم عليّ باعتذار، فاتهام الناس بالكذب تهمة خطيرة وعلى المتورط فيها بلا دليل أن يقر بذنبه.

    • وقلت، يا سيّدي، مكرراً ما قلته قبل سطرين اثنين فقط:
    «وتكفي زيارة واحدة أو حتى المرور على مكتب من مكاتب إدارة، وقتها سيتبادر إلى الذهن أن تصريحاته الجميلة بعيدة كل البعد عن أرض الواقع».

    حسناً! تحدثنا عن الذين يراجعون مكاتب العمل للاستقدام، فلنتحدث عن الباحثين عن العمل.

    - لو راجع الباحثون عن العمل مركز الملك فهد للتوظيف في مبنى صندوق تنمية الموارد البشرية لوجدوا خدمة لا تقل عن مستوى أي خدمة توظيف في العالم، مع خبراء يساعدون الشباب على اختيار المهنة التي تناسبهم وقاعدة بيانية ضخمة، وعشرات يوظفون كل أسبوع - درّب الصندوق حتى الآن هذه السنة 55 ألف شاب راغب في التدريب وبإمكانه مضاعفة النسبة لو جاء الشباب.[/td][/tr][/table]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 25, 2018 2:18 am