منتديات نور حياتك

إن الناظر في هذه المنتدى سيجد أن الشموع التي أشعلناها موزعة على مجالات عديدة, لكن يجمع بينها استهداف الارتقاء بشخصيات إخواني وأخواتي في العالم العربي, وتقديم العون لهم على سلوك مسالك الرشاد, والتفوق في كل مجلات الحياة .


    التدخلات الإيرانية.. من البحرين إلى المغرب

    شاطر
    avatar
    Your life
    المدير العام على منتديات نور حياتك

    عدد الرسائل : 981
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 101
    تاريخ التسجيل : 15/01/2009

    التدخلات الإيرانية.. من البحرين إلى المغرب

    مُساهمة من طرف Your life في الخميس مارس 12, 2009 4:09 pm

    [url=http://www.alarabiya.net/writers/writer.php?content_id=68095]ضياء الموسوي[/url]
    ليس ثمة إنسان مسلم يختلف على محبة أهل البيت (ع)، وأن من يحب الرسول (ص) لابد أن يحب أهل بيته.

    المشكلة هو في إقحام أهل البيت في السياسة لمصالح شخصانية ضيقة، واستغلال المذهب الشيعي لأجل مصالح قومية وجعل كل من الشيعة والسنة "ترسات" في المركبة السياسية. هكذا، وبكل بساطة جاء الرد الإيراني على موقف مملكة المغرب من قطع علاقتها بإيران، بأن الخطوة تأتي في سياق يهدد الوحدة الإسلامية.
    [table border=0][tr][td]
    [url=http://life.iowoi.org/][/url]
    شعار "الوحدة الإسلامية" أصبح الشعار الذهبي الجميل المرفوع على كومة نفايات الثقافة، وتراكمات السياسة الخاطئة.

    المشكلة أن إيران إلى الآن لم تخرج من الكومة السياسية، وغيبوبة شعارات تصدير الثورة للمنطقة، وحلم التنين الإمبراطوري الإيراني.
    الخطأ الذي تمارسه إيران في حق أهل البيت، وفي حق أهل المنطقة، هو استغلال أهل البيت لمصالحها الضيقة.
    عندما كنت في الحوزة في قم، كنت أشاهد مجاميع كبيرة من الجاليات الخليجية والعربية والأفريقية. إنهم يأتون لإيران لدراسة الشريعة والفقه.
    وكان يدرس معنا في الحلقات الحوزوية، والتي عادة ما تكون على الارض، مجموعة كبيرة من الطلبة، بعضهم من كينيا، وبعضهم الآخر من دول شمال افريقيا الخ.
    المشكلة الكبرى هي أن المتشددين في الحوزة، ممن راحوا ينصرون الشيخ ناطق نوري في حملته الإنتخابية لرئاسة إيران، وبالمناسبة هو نفسه (الذي ادعى أن البحرين المحافظة 14 لإيران)، هؤلاء هم وراء اقتحام عقلية مثل هؤلاء الشباب، وتجييرهم ضد أوطانهم.
    ماذا يفعلون؟ يستغلون بعض هؤلاء الطلبة الحوزويين في حبهم لأهل البيت (ع) فيعملون على اختراقهم أمنيا، وضمهم إلى معسكر "القدس" تبع خط "البسيج الإيراني" أو ما يسمى بالحرس الثوري.
    يعملون ليل نهار على غسل أدمغة مثل هؤلاء الطلبة ضد أوطانهم، وضد الحكومات العربية على أنها "حكومات ظالمة" و"حكومات غير شرعية" لأنها "غيرملتزمة" بخط "ولاية الفقيه"، أو بخط "الإسلام المحمدي الأصيل".
    الطالب الحوزوي الذكي يفهم اللعبة على أنها لعبة أمنية، ولمصلحة استراتيجية إيران القومية فقط، وليس لها علاقة لا بأهل البيت، ولا بالإمام المهدي، لا من قريب ولا من بعيد. والذي تنطلي عليه لعبة الدولة الكهنوتية، يسقط في الفخ وتكون نهايته إما مسجونا في بلاده، أومشردا من بلد إلى بلد، فقيرا ومعدما، خصوصا اذا وجدته إيران، ان لا فائدة من ورائه بعد احتراق ورقته في بلاده!
    بالطبع من يقول للإيرانيين لا. ستكون نهايته إما الاعتقال، أوالملاحقة، أو الطرد من إيران.
    الخط المتشدد في إيران لا يرحم ابناءه إن اختلفوا معه، فكيف مع الغريب، ولنا مثال في ما جرى مع شيرين عبادي وسروش ومحسن كديفر ومهاجراني ومنتظري وآذري قمي والشيرازي والعشرات من المفكرين، فكيف بطالب علم افريقي صغير يرفض مثلا أن يصبح رجلا ضد وطنه؟!
    هنا لا ينقطع الخط الضعيف ما بين حب أهل البيت والمصلحة الوطنية الإيرانية.
    إن قصة ولاية الفقيه قائمة على خيوط ضعيفة، ولاتحمل متانة لا فقهية ولا تأصيلية. مساكين هم الشيعة المغرر بهم.. والأكثر مأساوية هم السنة الداخلون في "بوكس" الدعاية الإيرانية.
    الشيعة المغرر بهم يستغلون من خلال دعاية قنوات إيران المعروفة من قناة العالم إلى غيرها، ومن توزيع البوسترات العملاقة للقيادات الإيرانية، ومن اللعب على العقلية الشيعية على أن إيران هي "المخلص" و"الممهدة لدولة الإمام المهدي المنتظر" الخ.. أما السني فيدخل إلى "البوكس" عن طريق الضرب على الوتر الفلسطيني واللبناني وغيرهما.

    الإيرانيون ذهبوا إلى المطار في أثناء الحرب الغاشمة على غزة فمنعوا!
    الرئيس نجاد يشتم الاحتلال الأميركي للعراق، وهو من أوائل الرؤساء الذين ذهبوا إلى بغداد للقاء الحكومة العراقية، ومن جهة أخرى نجد مقتدى الصدر يدرس الدروس الإيرانية في طهران، ليحقق مصالحها القومية في العراق.
    انها السياسة.. هي برغماتية ومصالح كما قال مكيافيللي.
    لقد أصبح الدين سوبرماركت في بازارات السياسة، لكن الخوف من أزمة الائتمان الكهنوتية من أن تسقط بورصتها وتسقط مصارفها، فيموت الناس جوعى وبلا مسكن.
    يقول وزير خارجية إيران في رده على المغرب إن قطع العلاقة يضر بالوحدة الإسلامية!!
    أسأل الوزير: أليس ضرب سيادة البحرين مضرا بالوحدة الاسلامية؟ أين هي الوحدة في التدخل بالشؤون الفلسطينية واللبنانية والعراقية؟
    أليس تدخل قناة العالم الإيرانية بالشؤون البحرينية بدلا من معالجتها لمشكلات خوزستان مضرا بالوحدة الاسلامية؟ أليس شتم أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى بالإعلام الإيراني، أو من هم في كنفهم، مضرا بالوحدة الإسلامية؟
    أليس احتلال جزر الإمارات مضرا بالوحدة الإسلامية؟ ألا يعد استغلال فكر ناصع ومضيء، فكر أهل البيت (ع) واستغلال الشباب العربي في قرى عربية بالاستغلال الديني وغيرها لأجل الاختراق الأمني مضرا بالوحدة الإسلامية؟
    ماذا تفعل الملحقات الثقافية للسفارات الإيرانية في بعض الدول العربية؟
    أنت تعلم والجميع يعلم.
    نحن نتمنى لكم الخير كدولة جارة وشقيقة سنة وشيعة، ولكن اتركونا في حالنا لاتقحموا أنفسكم في كل صغيرة وكبيرة. نقول للمغرب، حكومة وشعبا، ما يضر المغرب يضرنا، وما ينفعه ينفعنا.. وتلك هي العروبة الأصيلة.

    * نقلاً عن صحيفة "أوان" الكويتية[/td][/tr][/table]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 1:01 pm